عشاق المملكة
حياكم الله في منتدى عشاق المملكة




 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخولس .و .ج
اذا كان لديك استفسار او مشكلة في المنتدى اواقتراح كلمنا من هذا الايميل:wwwak@w.cn

شاطر | 
 

 وطن لايبكي فيه الرجاااااال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طفطوووف
وسام التميز البرونوزي
وسام التميز البرونوزي


عدد المساهمات : 1160
نقاط : 1603
تاريخ التسجيل : 14/09/2010
الموقع : wwwak.yoo7.com

مُساهمةموضوع: وطن لايبكي فيه الرجاااااال   الجمعة سبتمبر 17, 2010 3:24 am

لا , الرجال , يبكى , ر , فيه , وطن , ]

وطن ٌ لا يبكي فيه ِ الرجال

نعم .. الرجال لا يبكون !

سمعتها أول مره حين كنت في الرابعة من العمر ، كنت أبكي متوسلاً أبي ان يأخذني معه إلى حيث يخرج ،وقف فوق رأسي وسأل: أأنت طفل أم رجل ؟ مسحت دموعي وقمتُ معتداً بنفسي وقلت :
" لا! رجّال " قال إذاً لا تبكي ، الرجال لا يبكون!

وسمعتها من أستاذ القراءة عندما كنت في الصف الثاني، يوم ضربني بالعصا خمساً مؤلمات ، لم يضربني لأني شقي، أو لأنني لم أحترمه .. لاوالله! فقط أخطأتُ في كلماتِ نشيدٍ ركيك يتحدث عن عصفورٍ يصحو مع الفجر .. حينها انتفضت شفتي ولمعت عيني الصغيره ببريقٍ اِستهجنه الأستاذ فصاح بي : خلك رجال !

وسمعتها يومَ تعاركتُ مع خالد من أجل كرةٍ تافهه ، كنا ثلة من الصغار نمشي في قريتنا العتيقة ، وقعت عيناي على الكرة اللعينه ، انطلقت وانطلق خالد .. كان يكبرني عمراً وجسماً ، أمسكتُ بها قبله وصرخت : حقتي ! دار النقاش ثم العراك ، وحين فتك بي وبكيت ، هتف الصغار حولي ضاحكين : "صاح صاح !" يومها قالت لي أمي : لماذا تبكي ، البكاء للحريم !



كبرتْ ، وكبر هذا المبدأ معي ، كنت أتمثلهُ جيداً في غمرة انكساراتي ! لم أؤمن به حقاً ، لكن كنت مظطراً لتطبيقه في بلدٍ تطبق كثيراً مما لا تؤمن به !
كبرتْ ، ولم أبكِ قط ! ليس هذا لأن أقداري كانت سعيدة ً دوماً .. أبداً! ، كانت أقداري في كثيرٍ من الأوقات تدفعني للبكاء ، وكنت أمتنع !
في بلدٍ صحراويٍ كبلدي - يُغفر فيه الحرام ولا يُغفر العيب - كنت أعرف أن هذه الدموع خلقها الله لتخرج ، لكن .. يجب أن تُمثّل جيداً ككل شعب الصحراء البارعين !
سجنتُ دموعي جيداً ، سجنتها كسجانٍ يجيد تنفيد الأوامر مع يقينه التامّ أنّ من في السجن لايستحقون كل هذا الأسر.
كنت ككل أبناء جلدتي، أنبذ البكاء وأحرمه على نفسي ، لكني في أحسن الأحوال .. لم أقل لصغيرٍ صاح بجواري ،أو باكٍ منهار، أو صديقٍ مفارقٍ مكلوم : الدمع للرجال !
تركت الباكين المتمردين يتسندون ظهري ، تركتهم يجدون فيني ملاذا ً ـ كنت أواسي كل حزين .. وأنا الذي لم أخبر بحزني احد !

نكبر ، وتتراكم الرزايا ، والدمع الذي يجيد غسل الحزن حيّدته تماماً .. كنتُ رجلاً حقيقياً في مقاييس بلدي !
وليس جديداً أن تستفزني المصائب كي أهرع للدموع ، فتجدني صابراً محتسباً ، تأتي وتمضي ..تراودني عن البكاء فأنتصر !
وللحق ، لم يكن انتصاري ساحقاً ، كان شبيهاً بالحروب بين الدول العظمى ، لا بد من الخسائر الفادحه حتى للطرف الذي حسم المعركة !
هذه الحروب مع الحزن ، أكسبتني جسماً نحيلا ً .. وهيئةً تبدو أكبر من سني .. وسمرةً كالحه .. وملامح لا يجيدُ أحداً قرائتها ..
..ليس غريباً إذاً ، أن يسألني أحدهم وقد غبتُ عنه طويلا ً : ماذا اعتراك ؟

الاسبوع المنصرم لم يكن نمطياً ، كان سيئاً ، كان فظيعاً يخلو قلبه من الرحمة .. سوادهُ كالح .. وأنيابهُ حادة .. غرس فيني ألف آه .
دفنتُ أخي كآلةٍ لا مشاعر لها، واريتهُ الثرى بعينٍ تجيد المكابرة ، تلقيتُ العزاء وتمتماتُ الحشد تشي بالإعجاب : يا له من رجل !
فقدتْ أختي جنينها الذي انتظرتهُ سبعة أعوام، مارستُ الركض لاهثاً بين أسياب المستشفى وأنا الذي مازالت يداي متسخة ً بتراب أخي ..
وحين أخبروني أن أمي باتت بحاجةٍ ماسه لقسطرة القلب ، وقّعتُ أوراقاً لم أقرأها، وقعتها وانا ألعن الحزن وأقول لا .. الرجال لا يبكون ..لا .. لن تخرجي أيتها الحبيسة.. لن أبكي!
كنتُ مثقلا ً بالوجع حين كانت مجالسُ الأقاربِ تتحدث عن رجلٍ منهم صبور ،وقف للدنيا كما يقف الجبابرة ، يا لفخر العائلة !

يجب أن لا تبكي ولا تحزن، قم واترك الأحزن للصغار الذين فقدوا ألعابهم، للنساء اللواتي يبكين أحبابهنّ، أنت رجل! خلفك صغارٌ سيموتون جوعاً في بيتٍ هجرته أمك للمستشفى، وأختٌ كانت ستحل محلها لولا مصيبتها هي الأخرى.
أدفع عربتي في "سوق العثيم" ،أجمعُ من المعلبات ما ليس بحاجةٍ للطبخ، أنتقي من الأصناف ماكان سهل التقديم، الأطفال يجب أن لا يقتربوا من فرن الغاز، أنت الرجل المسؤول عنهم!
مررتُ على الأجبان فأخذت كثيراً، كذلك فعلت مع التونه القشطة الزيتون، رأيتُ الفاصولياء التي يحب إخوتي وتجاوزتها عمداً، هي بحاجةٍ للزيت والملح والنار .. لا .. ليس بعد الآن !
وحين توقفتُ عند مناديل جُمعت في صندوقٍ واحد، ابتعتها ، ليس لأنها تحمل تخفيضا ً مغرياً .. لم أفكر بذلك إطلاقاً ، لم انظر حتى للسعر المكتوب .. كنت أفكر بدموع أختي حين تخرج ، ستحتاج منها الكثير!

أجر عربتي المثقلة بشتى المشتريات ، أدفعها وأئن مرتين ، مرة ً لثقلها ومرة ً لستُ أدري لماذا !
ولأن الأرض ملساء تحتي ، ولأني أسيرُ وفي بالي ألف همٍ يشغلني عن اختيار خطواتي الصحيحة .. زلت قدمي ..رأيت المكان مقلوباً في الهواء ..وسقطت !
سقطتُ أرضا ً ، والعربة هي الأخرى سقطت وانهمر ما فيها ، بعض العلب وقعت علي ، بعضها تدحرج نحو أقدام المشترين ، وكثيرها أحدث جلبة ً واضحةً جذبت أنظار الزبائن !
كنت في حالةٍ أشبه بالهذيان ، عيون الغرباء تفترسني ، حاجاتي متناثرة ـ مرفق يدي أكاد لا أستطيع تحريكه ، شعرت أني سيء الحظ جداً ..
مر حزني كاشحاً في تلك اللحظة .. مر كوحشٍ كاسر .. مر يحملُ صورة أخي و اختي وأمي و ضعفي، مر كل شيءٍ كشاشة عرض ، كان يضربني الحزن ضربته القاضية!
انهزمتْ..سقطت عبره .. أخرياتٌ لحقتها ، رحت أبكي ..رحت أضرب الأرض بقبضة يدي وأبكي .. كنتُ أمسك شعر رأسي وكأنني أقول للعالم كله : لماذا .. لماذا كل هذا يحدث لي وحدي ..
اندفع بعض الرجال حولي .. جاء الباعة وجمعوا العلب .. واساني البعض الآخر .. كانت أعينهم تتعجب ولسان حالهم يقول : كل هذا من أجل سقوط!

كنت أريد أن أقف فيهم وأقول لا .. أنا حزين أنا متعبٌ جداً !
كنت أريد أن أقول الى الجحيم هذه العلب، و ألم السقوط ليس ما يبكيني ، وخجلي من سقوطي آخر سببٍ لدموعي !
أردت أن أقول لهم أن أخاً لي مات بالأمس وأماً لا أدري ماهو مصيرها وأختاً حزينه وأطفال لا أعرف التصرف معهم بانتظاري ..
أردت أن أقول أن هذا ما تراكم على قلبي أعواماً طويله ..أردتُ أن أصرخ ملء فمي لأرتاح .. أردت أن أقول أكثر ..
لكن لا أحد سيصغي .. لن يفهمني أحد .. سينظرون لي كأي شخص ٍ بكى ولم يعد رجلا ً بما يكفي !

أعدت محفظتي والهاتف لجيبي ..أخرجتُ عقالي تحت المعلبات المنتثرة فوقه ، وضعت غترتي على كتفي ، لبستُ حذائي البعيدة .. وخرجتُ وكل الشفاه خلفي كانت باسمه !
سيعود الرجال ليثرثروا مع زوجاتهم الجميلات فوق الأسرة الوثيرة ، وستذهبُ العجائز لتقص خبري على أولادهن ، وسيخبر الباعة ذويهم عني ..
سيقصون جميعهم مشهداً مضحكاً ..سوف يحكون عن رجلٍ سخيفٍ شاهدوه في سوق العثيم ..فرع البديعه .. في تمام العاشرة صباحاً ..كان يبكي بكاء الأطفال .. لأنه لم يمسك عربته جيدا


الرياض 1426 هـ من ارشيفي..


فالطالما خالجني ذلك ذاك السؤال .. ونخر في اضلعي..
حتى وصل لجوف قلبي.. لما ياوطني .. الرجال فيك لايبكون..


مع تحياتي مجروح والدم ينززززف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
امير الاحساس
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 557
نقاط : 795
تاريخ التسجيل : 28/07/2010
العمر : 27
الموقع : wwwak.yoo7..com

مُساهمةموضوع: رد: وطن لايبكي فيه الرجاااااال   الجمعة سبتمبر 17, 2010 11:52 pm


مشكووور

ومقصارت وننتظر جديدك

اخوك

.....أمير الاحساســـ....

_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wwwak.yoo7.com
طفطوووف
وسام التميز البرونوزي
وسام التميز البرونوزي


عدد المساهمات : 1160
نقاط : 1603
تاريخ التسجيل : 14/09/2010
الموقع : wwwak.yoo7.com

مُساهمةموضوع: رد: وطن لايبكي فيه الرجاااااال   السبت سبتمبر 18, 2010 7:34 am

ههههههههههههههههههههههه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اميرة الحمضيات
وسام التميز البرونوزي
وسام التميز البرونوزي
avatar

عدد المساهمات : 1080
نقاط : 1145
تاريخ التسجيل : 07/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: وطن لايبكي فيه الرجاااااال   السبت سبتمبر 25, 2010 9:36 am

هههههههههههههههههههه

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
طفطوووف
وسام التميز البرونوزي
وسام التميز البرونوزي


عدد المساهمات : 1160
نقاط : 1603
تاريخ التسجيل : 14/09/2010
الموقع : wwwak.yoo7.com

مُساهمةموضوع: رد: وطن لايبكي فيه الرجاااااال   الخميس سبتمبر 30, 2010 12:59 am

العفووووووو

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ساهر
درع التميز
درع التميز
avatar

عدد المساهمات : 753
نقاط : 807
تاريخ التسجيل : 31/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: وطن لايبكي فيه الرجاااااال   الخميس يناير 06, 2011 9:05 pm

الله يعطيك العافيه

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وطن لايبكي فيه الرجاااااال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عشاق المملكة :: ๑۩۞۩๑{ العامة }๑۩۞۩๑ :: ๑۩۞۩๑{المنتدى العام }๑۩۞۩๑-
انتقل الى: